Arts et Paix - http://salamdag.zeblog.com/

Arts et Paix

http://salamdag.zeblog.com/

Calendrier

« Novembre 2017
LunMarMerJeuVenSamDim
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930 

Salamdag

Salamdag Comment les Arts et les Artistes pourront-ils contribuer à l'instauration de la Paix dans l'Univers? Ce blog est consacré pour essayer de répondre à cette question.

Blog

Catégories

Derniers billets

Compteurs

Liens

Fils RSS

L'Art et la Paix الـفن و السلام

Par Salamdag :: 01/09/2006 à 2:01 :: Accueil إستقبال


البوابة




horloge-palette-d-avenir-jdag.jpg



Merci à toute l'équipe de Zeblog.com.
Qu'Allah les assiste.

***


 

إعلان هام إلى زوارنا الكرام


 

كما سبق أن أخبرناكم، نحن نقوم 

 بتحديث موقع فنون و سلام و تطويره في أحسن صورة

 

 


بسم الله الرحمن الرحيم

 

***

 

ٌفنونٌ  و  سلام

 

 

ARTPAIX

 

 

  هل الفن يستطيع أن يساهم في خدمة السلام؟

 

 L'Art  peut-il contribuer à l'instauration

de la Paix dans le monde ?

 

إستمعوا إلى شيء من الموسيقى

Ecoutez un peu de musique

 

*

الفنون على تنوعها و اختلافها هي ألصق المكونات العاطفية الذوقية بالنفس البشرية
!بل و بسائر الكائنات الحية بما فيها النبات

ألم تثبت الأبحاث العلمية أن النبات أيضا يتأثر بسماع الموسيقى، فيزداد نموا و تسامقا؟

،إن القرآن الكريم، و هو الوحي الحكيم المنزل من رب العالمين على عباده أجمعين

.قد قرر الله - سبحانه و تعالى - في نظمه البياني العجيب سياقا نغميا مؤثرا في النفس

 

فلو أننا تدبرنا كتاب الله- عز و جل - من هذه الناحية الخفية التي لم يتناولها بعد بالبحث
أحد من العلماء المتضلعين الورعين في هذا المجال الفني، من القدامى و من المعاصرين أيضا

،لاكتشفنا ما لم يخطر على بال بشر و لا رأته عين بحضر و لا مضر

،من عجائب الإشراقات البيانية التي تزيد الإنسان معرفة بخالقه و رازقه

و تجعله يصر على أن يستنبط من إبداعات الله بديع السماوات و الأرض
كل ما يمكنه من الحفاظ في ذاته و سلوكه و علاقاته مع مكونات بيئته
من إنسان و حيوان و نبات و جماد أيض،ا
على مقومات و أسس الفطرة الإنسانية النقية التي فطره الله عليها

 

***

لو أننا تدبرنا جوهر الفنون من أدب و شعر و رسم تشكيلي أو غير تشكيلي
و من تصوير فوتوغرافي، سينمائي أو تلفزي..و غير ذلك من الفنون و الإبداعات البشرية
لو تدبرنا كل ذلك بنفس صافية و تفكر عميق موضوعي و ذاتي في آن واحد
بأدوات العلم و الفكر و الدين أيضا
لاستطعنا أن نغوص في أعماق القلوب كي نحاصر نكتة الغل الفطري فيها
و نمنعها من أن تتجاوز الحد الذي وضعته حكمة الله لها
 من أجل أن تستمر الحياة الدنيا على كوكبنا الأخضر الجميل كما أراد الله- سبحانه - لها

 

***

 

هذا ما سوف تحاول هذه المجلة الإجابة عنه بتعاونها مع كل من له اهتمام بهذا الموضوع
من الأدباء و الفنانين خاصة، و مع كل المثقفين - صغارا و شبابا و كبارا
.نساء و رجالا من كل الاختصاصات

 

.و من الله القوي المتين، الجميل الذي يحب الجمال، نرجو التوفيق و السداد 

 

***

 

مرحبا بكل المساهمات الجادة باللغتين العربية و الفرنسية

نثرا و شعرا و رسما و فوتوغرافيا

 Arts et Paix كل ما ستبعثون به إلى ديوانية: الفنون و السلام 
  
التي أنشئت من أجلكم جميعا ، سوف يلقى منا كل الاهتمام

 

و شكرا لكم على تعاونكم

 

***

 

Vous verrez prochainement, sur ce blog, 
la traduction française de ce texte.

 

Vous pouvez poster vos textes littéraires, poétiques, culturels,
vos dessins et photos, ainsi que vos opinions et suggestions 
contribuant à l'amélioration de ce projet humanitaire,

dans la langue de votre choix se limitant à l'arabe et le français.

 

Votre participation aura la plus grande considération
sur le blog "Arts et Paix" qui a été créé pour vous tous.

 

Merci bien de votre collaboration!

 

**

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

أخوكم المخلص لكم حبا في الله

جلول دكداك

شاعر السلام الإسلامي

 

***

،المغرب الأقصى، سمي المسجد الأقصى

تازة ، الثلاثاء 15 شوال 1427

 

Votre ami qui vous aime sincèrement pour l'amour de d'Allah

 

Salamdag - Jelloul DAGDAG

Poète de la Paix pour Tout le Monde.

 

Taza (Maroc)- Mardi 7 Novembre 2006

 




 عودة إلى الصفحة الرئيسية



Qui est Directeur de: Arts et Paix? من هو مدير : فنون و سلام

Par Salamdag :: 08/11/2006 à 11:00 :: Accueil إستقبال


 

 

تعريف بمدير ديوانية: فنون و سلام

 Biographie du Directeur du Blog: Arts et Paix  
 
 
  

 

 
أقدم صورة للطفل جلول دكداك- تازة- المغرب 1955

 

 صورة الطفل جلول دكداك
عندما نجح في امتحان شهادة نهاية الدروس الابتدائية
بمدينة جرسيف - بالمغرب ، عام 1959


 

     الطفل الكهل شاعر السلام الإسلامي  بالحب وحده   


الطفولة منبع الإبداعات الفنية

من أجل السلام

 

 الطفل جلول دكداك ( 9 سنوات )- تازة 1955


من الطفولة إلى الكهولة

و من الكهولة إلى الطفولة

 *

لقد بهرتني جماليات الرسم و التصوير الفوتوغرافي منذ سن مبكرة جدا، أي

منذ السادسة من عمري، و ربما قبل ذلك
فقد كنت أهوى الرسم و أمارسه بأبسط الوسائل و الأدوات المتاحة لي إذ ذاك
فكانت ريشتي و أقلامي قطعا من الفحم ، و أوراقي هي تلك البقايا البيضاء
من الأوراق المخصصة للف الشاي أو القهوة
 أو ما شابه ذلك مما كنت أقتنيه من بقال القرية

لا تستغربوا ذلك، فقد كنت من أسرة فقيرة لا تملك إلا قوت يومها بمشقة
لكنني كنت سعيدا جدا بقطع الفحم و أوراق التلفيف؛ فقد كانت تسد حاجتي
في ذلك الزمن الذي لم يكن قد عرف بعد إلا النادر اليسير جدا مما انتشر اليوم
من أدوات الرسم و لوازمه الكثيرة التي لا حصر لها


كنت أمارس ذلك النشاط الفني قبل أن ألتحق بالمدرسة بثلاث سنين
أي عندما صار عمري تسع سنين
و لقد زاد من شغفي بالرسم و التصوير أن النقط الحسنة التي كان معلمي
يمنحها لي على نبوغي المبكر متمثلة في بطاقات رسوم و صور رائعة الجمال
تأسر لبي و تحرك أجمل و أنبل المشاعر في نفسي و فكري و قلبي


و أعترف اليوم بأن شغفي و حرصي الشديد على نيل هذه النقط الحسنة
قد كان من أهم الحوافز التي جعلتني أحتل دائما المرتبة الأولى
متفوقا على كل زملائي طوال كل حياتي المدرسية و المهنية أيضا

***

هذا الشغف العجيب بالصورة صباغية مرسومة أوضوئية معكوسة
لم يفتر أبدا، بل إنه ما يزال يزداد توقدا كلما تقدم بي العمر
لكن مما لا شك فيه هو أن بهجة الشغف الطفولي لا تضاهيها بهجة أبدا
لذلك ارتبط استمرار هذا الشغف النادر في ذهني و فكري و كل وجداني
باستمرار روح الطفولة في بدني

فأصبحت أحس اليوم و قبل اليوم و بعد اليوم - و أنا الكهل- أنني
ما أزال ذلك الطفل الوديع المشاكس الفنان بالفطرة

!
فأنا الطفل الكهل، و أنا الكهل الطفل

و ليس في هذا مبالغة أبدا. فلقد شهد لي به كل من يعرفني و يتابع نشاطي
مباشرة في الملتقيات الأدبية و الأعمال الاجتماعية و الأمسيات الشعرية

والحمد لله الذي أسبغ علي نعمه ظاهرا و باطنا
و إني لأرجوه و أدعوه - سبحانه - بكل إلحاح أن يتقبل مني هذا العمل القليل الضئيل
و كل أعمالي الأخرى زكاة لما وهبني من خير كثير
و أن يغفر لي و لسائر أهلي و أصدقائي و يشملنا برحمته الواسعة في الدنيا و الآخرة

***

من شغفي الأول بالصورة الأولى تعلمت أن السلام لن يتحقق أبدا
إلا إذا احتفظ كل منا بصورة روح الطفولة الأولى في وجدانه
من مولده إلى حين انتهاء أجله

***
إن للصورة شعاعا عجيبا يخترق كل الحواجز و يتحدى كل صور العجز البشري
كي يصل إلى أقصى مكان في أعماق الوجدان و يفعل فيه فعله كما يشاء سلبا و إيجابا
و خير برهان على ذلك، هو أن كل الأميين في العالم يستطيعون فك شفرات الصور
التي يشاهدونها دونما حاجة إلى تعلم
بينما هم لا يستطيعون فك شفرة حرف واحد من حروف لغاتهم إذا لم يتعلموها

أليس هذا كافيا ليجعل من الصورة قناة اتصال سريع
لتبليغ رسائل السلام إلى الناس كافة؟

أليس الحاسوب و الإنترنت من أهم الوسائل التكنولوجية الحديثة
التي يسرت و ما زالت تيسر سبل الاتصال و التواصل
بين الناس، عن طريق الصورة بامتياز كبير؟

لقد أصبح واجبا شرعا على المسلمين ، خاصة، أن يقبلوا بلهفة و شغف
على استثمار إيجابيات هذه التكنولوجيا خير استثمار
من أجل المساهمة الجادة في تحقيق السلام الإسلامي الكوني
.الذي سينعم الناس كافة في كنفه مهما اختلفت عقائدهم و أجناسهم

بذلك سوف يكون المسلمون حقا خير أمة أخرجت للناس
.تأمر بالمعروف و تنهى عن المنكر و تؤمن بالله
.و بذلك يبرهنون على أنهم حقا رسل السلام الحق العادل و الشامل
فالسلام اسم من أسماء الله الحسنى
و تحية المسلمين السلام
.و خير دار هي دار السلام بجوار رب الأنام

*

لهذا قرر شاعر السلام الإسلامي جلول دكداك
أن يبذل كل ما في وسعه لنشر أفكاره الداعمة لمشاريع تحقيق السلام في الكون كله
 ، و ليس في عالم الأرض فحسب 
 ،على الإنترنت باللغتين العربية و الفرنسية
راجيا من جميع محبي السلام أن يتعاونوا معه لتعميم نشر أفكاره
.و الإدلاء بآرائهم و ملاحظاتهم ، و انتقاداتهم البناءة بشأنها
.و لهم جزيل الشكر

***

الطفل الكهل الطفل

جلول دكداك

شاعر السلام الإسلامي

المغرب - تازة
يوم السبت 11 جمادى الثانية 1427 / 8 يوليوز 2006

*

Qui suis-je ?

J'étais, je suis, et je serai l'enfant adulte,

Qui, armé de son coeur, dépourvu de toute arme,

Par défi, il refuse d'obéir à ses larmes,

Pour mener à bien tous les atouts de sa lutte !

***

Qui est Jelloul DAGDAG ?

 

Professeur de littérature arabe, en retraite depuis Janvier 2003.

Membre actif du Club UNESCO de Taza (Maroc) depuis 1984.

Membre actif de «  La Ligue Universelle de La Littérature Islamique- LULI » depuis 1998.

 

Poète arabofrancophone; écrivain littéraire; éducateur artiste dessinateur

photographe. Bricoleur passionné : menuiserie, peinture, plomberie, reliure

artisanale et moderne, autoformation en  ordinateur et en Internet

 ( traitement d’images et traitement de textes en Arabe et en Français.)

 

Il a décidé depuis sa première enfance de consacrer les beaux moments

de sa vie précieuse, et déployer ses efforts intellectuels les plus rentables;

 et profiter de ses compétences pédagogiques, littéraires, artistiques

et techniques, pour collaborer à l’édification d’une Paix Véritable, Juste,

Fraternelle et durable dans tout Le Monde.

 

Pourquoi ses sites, ses blogs, et ses forums, en deux langues ? 

 

Parmi les citations du poète Jelloul DAGDAG, vient à l’esprit celle qui convient

à tous ses sites et ses blogs:«Si vous aimez autrui, construisez la paix pour lui !».

Mais pour pouvoir construire la paix dans les conditions et les circonstances d’aujourd’hui,

il faut travailler jour et nuit sans relâche. Le pilier central de l’édifice monumental

animé qui est cette Paix  encore attendue depuis des millénaires, est « la tolérance »

qui signifie s’entendre, comprendre et se faire comprendre, sans se soumettre aux lois

du plus fort dictateur. Tolérer c’est respecter les coutumes, les religions et la liberté

des autres.  La tolérance, c’est le point de départ de tout rapprochement sérieux 

entre les humains, pouvant convertir toutes les diversités raciales, intellectuelles,

religieuses, ou autres, en des relations solides basées sur une bonne compréhension

des valeurs et coutumes particulières aux personnes, aux groupes, et finalement aux peuples.

 

Cette mission humaine noble et sacrée, n’est pas du tout facile à accomplir.

C’est pour contribuer  aux efforts déployés par d’autres hommes et femmes de paix 

dans plusieurs coins du monde, pour surmonter les obstacles effrayants qui

se dressent sur le chemin conduisant à ces objectifs  et empêchant le déroulement

normal des activités pacifiques, que ces sites, blogs, et forums, ont été créés.

Ce ne sont pas des sites d’un individu unique, Jelloul DAGDAG, concerné à lui seul

par une paix qui concerne tout le monde.

 

Il serait, donc, aimable et généreux que tous les visiteurs des sites, blogs, et forums 

de «  Jelloul DAGDAG – Poète de La Paix pour Tout Le Monde », admettent qu’il

est de leur devoir de venir collaborer gracieusement aux travaux  entrepris dans ces sites,

par leurs opinions et leur soutien intellectuel. Sans cette collaboration multiple,

sérieuse et continue, le rapprochement voulu rentable et efficace n’aurait pas lieu.

 

Permettez-nous, donc, tous ensemble, de laisser cet espoir grandiose

et très cher s’épanouir tranquillement et rapidement au sein d’une Amitié sincère,

saine et productive pour toute la communauté humaine.

Et La Paix ne restera plus lointaine. La Paix  c’est pour demain ;

et demain  c’est plus proche que ma main !


عناوين مواقع و ديوانيات و منتديات شاعر السلام الإسلامي جلول دكداك على الإنترنت

 

مشروع تربوي شامل متكامل لتنشئة الأطفال على تربية السلام

 

 

Adresses des Sites, Blogs, et Forums Internet de Jelloul DAGDAG

PROJET PEDAGOGIQUE D’EDUCATION ET D’ENSEIGNEMENT POUR LA PAIX

 

 Voir la liste complète sur notre site adabquran

 

 

 

 


 

FAQ_Salamdag إبحث عن جواب لسؤالك

Par Salamdag :: 18/12/2007 à 1:17 :: Accueil إستقبال


            إبحث عن جواب لسؤالك           

          نعتذر لزوارنا الكرام عن كون الأسئلة و الأجوبة                  
                .باللغة الفرنسية؛ لأن اللغة العربية لا تستعمل في هذه الخدمة  
        

       ! ؟ !        

       

            

       

    FAQ      

       أجوبة مختارة عن الأسئلة الشائعة                    

 هذا الرابط لم يبق مفعلا بسبب انتهاء الخدمة
سوف نقوم بتفعيله من جديد قريبا إن شاء الله تعالى

  

 




Première Expo-Tableaux OmarDag المعرض الأول- لوحات عمر دكداك

Par Salamdag :: 18/12/2007 à 1:25 :: Entretiens Artistiques حوارات فنية


  

المعرض الأول لفنون و سلام

 

Première Expo pour Arts et Paix

 


لوحات الفنان الرسام عمر دكداك

Tableaux de l'Artiste Dessinateur Omar DAGDAG

 

 

 

الرواق في طور الإعداد

سوف يحتوي على 

 أكثر من 50 لوحة -  

حوار مكتوب مع الفنان عمر دكداك -

 حوار فيديو مع الفنان عمر دكداك-

***

فانتظرونا

 





Entretiens Arts & Paix! حوارات فنون و سلام

Par Salamdag :: 30/04/2008 à 19:36 :: Entretiens Artistiques حوارات فنية


 

حِواراتُ فُنون و سَلام


 
Entretiens Arts & Paix

 

 


 حوار مع الفنانة التشكيلية الأستاذة إيمان الشتيوي

 

هذه اللوحة من أجمل لوحات الفنانة إيمان الشتيوي
و أبلغها تعبيرا عن حال الطفولة بين واقع سيئ مرفوض و مستقبل مجهول مربوط بحبل الأمل

أنقر هنا لمشاهدة المزيد من لوحات هذه الفنانة على موقعها الخاص

ثم انقر هنا لتشتري ما شئت منها عبر الإنترنت أو عن طريق الاتصال بالفنانة

***

 

  



Logo REMPU-JDAG

Par Salamdag :: 16/09/2008 à 14:13 :: Dessins commentés رسوم مشروحة


 

Logo du Mouvement REMPU

Conçu, dessiné, et proposé par

 Jelloul DAGDAG

Fondateur du Mouvement

 

 

1

 

 

 

 

 

2

 

 

 

 

 

 

3

 

 

 

 

 

 






Interview avec une image حوار مع صورة

Par Salamdag :: 21/09/2009 à 19:12 :: Entretiens Artistiques حوارات فنية


 

حِوارٌ مَعَ صُورَةٍ

 

Interview avec une image

 


 

 

 

...  الحوار في طور الإنجاز  ...

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


عودة إلى الصفحة الرئيسية
Retour à la page d'Accueil


إبتكارات فنية

Par Salamdag :: 09/01/2010 à 1:38 :: Dessins commentés رسوم مشروحة
Date de dernière mise à jour: Mardi 14 Août 2012-تاريخ آخر تحديث : الثلاثاء 25 رمضان 1433
Copyright © 2006-2012 - Blog créé par Jelloul DAGDAG avec ZeBlog